إعلان في الرئيسية

مقولة تحفيزية

كل شخص ناجح إلتقيته قال لي حياتي بدأت عندما بدأت أثق في نفسي.

المشاركات الشائعة

هام

إعلان أعلي المقال


تأكيد وفاة طبيب الغلابه الدكتور محمد مشالي في مصر

طبيب الغلابه الدكتور محمد مشالي
توفي يوم الثلاثاء 28 جويلية 2020، طبيب الغلابه الدكتور محمد مشالي، عن عمر ناهز 76 سنة في بلاده مصر.

ولد الدكتور محمد مشالي في عام 1944 في مصر، وتخرج من كلية الطب في القاهرة سنة 1967.

الدكتور محمد مشالي كان معروف بإسم طبيب الغلابه، و "الغلابه" تعني الفقراء في مصر أي طبيب الفقراء، لأنه كان يساعد الفقراء حيث كان يفحص المرضى بعشرة جنيهات (0.63 دولار) وكان يفحص مجانا المرضى اللذين لا يستطيعون دفع قيمة الفحص، ويمنح المحتاجين الدواء مجانا.

كان يعمل طبيب الغلابه 12 ساعة يوميا في ثلاثة عيادات جميعها في مناطق شعبية، وقد رفض انتقال عيادته من منطقة شعبية من أجل بقائه في وسط المحتاجين، وكان يرفض أي مساعدة مادية أو تبرعات، حتى أنه عندما ذهب اليه غيث لمساعدته في برنامج قلبي اطمأن رفض المرحوم اي مساعدة، وعندما قدم له غيث ورقة لشراء عيادة جديدة له قال "لا انا مش محتاج الكلام دا، مش موافق، مش هنتقل من هذه العيادة إلى أن يتوفاني الله" يمكنكم مشاهدة الحلقة الكاملة لغيث وطبيب الغلابه بالضغط على هذا الرابط.

قصة طبيب الغلابة محمد مشالي مع الفقراء

يقول الدكتور محمد مشالي "والدي الله يرحمه وهو على فراش الموت أوصاني خيرا بالفقراء، وأنا في أول تعييني في الوحدات الريفية تعينت في إحدى القرى كان فيها فقر جامد(كثير) كان فيه طفل عنده عشر سنين وكان مريض سكر وهذا الطفل المسكين المريض بالسكر قال لوالدته: هاتي يا ماما حقنة الأنسولين، عشان أنا ريقي ناشف خالص وعيان وعطال(متعب) قالت له: يا بني لو جبت لك حقنة الأنسولين خواتك مش حياكلو، القرش الي معايا يادوبك يجيب لهم طعمية وعيش يتعشوا، فقام الولد طلع على البيت من فوق وراح مولع في نفسه(حرق نفسه) وقال لأمه: "أنا موتت نفسي عشان أوفر لأخواتي حق الأنسولين يأكلو بيه" بعدها أنا جريت وحضنته ومات في حضني، وأنا لفيته بالبطانية وهو محروق وطلعت روحه للأسف الشديد، الموضوع هذا هزني وحطمني جامد ونذرت نفسي لرعاية الفقراء المرضى الغير قادرين".

***********************


***********************

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *